الأثنين 9 ربيع الآخر 1440 / 17 ديسمبر 2018
الوقف أحبّ المال وأبقاه

الوقف أحبّ المال وأبقاه

د.عيسى القدّومي


مال العبد في الحقيقة هو: ما قدم لنفسه ليكون له ذخراً بعد موته، وليس ماله: ما جمع فاقتسمه الورثة بعده، فالذي يخلفه الإنسان من المال وإن كان منسوباً إليه؛ فإنه بانتقاله إلى وارثه يكون منسوباً للوارث.

جاء بالسند عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال النبي الله صلى الله عليه وسلم: «أيُّكُمْ مالُ وارثِهِ أحبُّ إليهِ مِنْ مالِهِ؟»، قالوا: يا رسولَ الله! ما منَّا أحدٌ إلا مالُهُ أحبُّ إليْهِ!
قال: «فإنَّ مالَهُ: مَا قدَّم، ومَالُ وارثِه: ما أخَّر»[1].

في الحديث: «أيكم مال وارثه أحبُّ إليه من ماله؟»، سؤال طرحه النبي صلى الله عليه وسلم على الصحابة، فقالوا رضي الله عنهم: "ما منا احدٌ إلا ماله أحبُّ إليه".

النبي صلى الله عليه وسلم يسأل صحابته سؤالاً فيه تمهيد لما بعده، مع علمه أن كل إنسان ماله أحب إليه من مال وارثه، لكنه أراد أن يكون ذلك مدخلاً ليخبرهم بالمال الحق الذي ينفعهم.

فكان جوابهم: "ما منا من أحد مال وارثه أحب إليه من ماله" فلما تقرر هذا منهم -بما النافية- بأفواههم، قال صلى الله عليه وسلم: «فإن ماله -أي: الحق-: ما قدم، ومال وارثه: ما أخر».

قال ابن حجر: "«فإن ماله: ما قدم» أي: هو الذي يضاف إليه في الحياة وبعد الموت، بخلاف المال الذي يخلفه.

قال ابن بطال وغيره: فيه التحريض على تقديم ما يمكن تقديمه من المال في وجوه القربة والبر؛ لينتفع به في الآخرة، فإن كل شيء يخلفه المورث يصير ملكاً للوارث، فإن عمل فيه بطاعة الله اختص بثواب ذلك، وكان ذلك الذي تعب في جمعه ومنعه، وإن عمل فيه بمعصية الله فذاك أبعد لمالكه الأول من الانتفاع به؛ إن سلم من تبعته.

ولا يعارضه قوله رضي الله عنه لسعد: "إنك أن تذر ورثتك أغنياء خير من أن تذرهم عالة"؛ لأن حديث سعد رضي الله عنه محمول على من تصدق بماله كله أو معظمه في مرضه، وحديث ابن مسعود رضي الله عنه في حق من يتصدق في صحته وشحه"[2].

فما تدخره لمن بعدك فينتفع به فليس في الحقيقة يعتبر مالاً لك، وما قدمته بين يدي الله من الصدقات والأوقاف التي أردت بها وجه الله هو المال الحقيقي لك، فهو الذي ينفعك يوم القيامة.

قال رجل للحسن: إني أكره الموت! فقال الحسن: "ذاك أنك أخرت مالك! ولو قدمته لسرك أن تلحق به"[3].

وقد حرص النبي صلى الله عليه وسلم على غرس هذا الأمر وتقريره في نفوس صحابته رضي الله عنهم، بإخبارهم بأن من مات وترك مالاً للورثة لم ينتفع به بعد موته؛ إلا ما كان عنه صدقة أو صدقة جارية، فذلك هو مال العبد الحقيقي.

ووعى أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك جيداً؛ فزهدوا بالدنيا، وأكثروا من الصدقة. فحياة العبد دار امتحانه وموضع سعيه، وبموته ينقطع عمله ويتوقـف كسبه؛ فلا ينقـص مـن حسناته ولا يزاد إلا بأعمال محددة جلاها الشارع وأوضحتها النصوص الشرعية.

ومن أجلِّ الأعمال التي تزيد الحسنات وأبرزها: الصدقة الجارية، الباقية بعد موت العبد؛ سواء ما كان منها في سبيل نصرة الدين، أو في تخفيف معاناة المعوزين، أو غير ذلك من أبواب البر.

فلو لم يكن في الصدقة من فضل إلا هذا لكان فيه كفاية لمن عقل وأراد النجاة.

فيا من إذا مات انقطع عمله، وفاته أمله، وحق ندمه، وتوالى همه! احرص على ما ينفعك، وأكثر صدقتك التي يجري أجرها لك بعد موتك؛ فإن ذلك قرض منك لك مدخر عند ربك[4]. وأفضل وسيلة لاستثمار الأموال هي: الصدقة الجارية، الباقية بعد أن توزع الأموال للورثة، وبعد أن ينقطع العمل بانقطاع الحياة، وهذه الوسائل والسبل سلكها من سبقونا فعادت عليهم الأرباح في الدنيا: سكينة في النفس، وطمأنينة في القلب، وبركة في العمر والرزق والبدن والزوجة والولد، ورحمة ومحبة في قلوب الخلق.

وعادت منافعها عليهم في الآخرة ثواباً موصولاً لا ينقطع، فانتفع بالوقف جميع الناس أحياءاً وأمواتاً.

والوقف عمل ناجز في الحياة، تقر عين صاحبه به، وذلك أنه يباشره بنفسه ويرى آثاره الطيبة، وقد سئل النبي صلى الله عليه وسلّم: أي الصدقة أفضل؟ فقال: «أن تتصدق وأنت صحيح شحيح، تأمل الغنى وتخشى الفقر، ولا تمهل حتى إذا بلغت الروح الحلقوم قلت: لفلان كذا، ولفلان كذا، وقد كان لفلان!»[5].

وكم من وقف انتفعت به ألوف وملايين، وأصحابها في التراب، واراهم النسيان؛ ولكن أجورهم موصولة؟!
وهذا باب من أبواب الخير المفتوح بعد ممات الإنسان، قال تعالى: {وَأَنْفِقُوا مِنْ مَا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُنْ مِنَ الصَّالِحِينَ؛ وَلَنْ يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْسًا إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُون} [المنافقون:10-11].

ومن مات ولم يوفق لهذه السنة من الخير -سنة الوقف-، فمن بر الأبناء بآبائهم: أن يسارعوا بالإحسان بعمل وقف لهم في حياتهم أو بعد مماتهم، فهذه زيادة في درجاتهم عند الله، وهو خير مدخر للولد عندما يصير أباً، فيسخر الله له من يقوم على بره وطاعته كما كان بارّاً بوالديه، والجزاء من جنس العمل، فالبر لا يبلي والإثم لا ينسى و الديان لا يموت، فكن كما شئت؛ كما تدين تدان!

كل مسجد يبنى من مال الوقف، وكل يتيم يترعرع ويعيش على مال الوقف، وكل مريض يعالج، وكل مسن يراعى في دار للمسنين، والأرامل التي ينفق عليها من مال الوقف، وكذلك كل معاق يعال من مال الوقف، وكل طالب علم يدرس من مال الوقف؛ فإن الأجر والثواب يكتب للواقف، وكذلك الذين دلوا على الخير وأرشدوا إليه أو ساعدوا فيه.

فما أعظم هذا الجزاء الذي يسهل من أجله العطاء![6].

وحقّاً ما قال الشاعر:

قد مات قومٌ وما ماتت مَكارِمُهُمْ *** وعاش قومٌ وهمْ في الناس أمواتُ

 

_______________________

[1]- أخرجه البخاري في «صحيحه»، في (كتاب: الرقاق، باب: ما قدم من ماله فهو له)، برقم: (6442).
[2] - «فتح الباري بشرح صحيح البخاري» (14/539-540).
[3] - «المجالسة وجواهر العلم» لأبي بكر القاضي المالكي، (4/349).
[4] - انظر: «فيض القدير» للمناوي، (2-16).
[5] - «أحكام الوقف والوصية»، د. صالح السدلان، (ص 7-8)، والحديث أخرجه البخاري في «صحيحه»، (كتاب:الزكاة، باب: فضل صدقة الشحيح الصحيح)، برقم: (1419)، ومسلم في «صحيحه»، (كتاب: الزكاة، باب: فضل صدقة الشحيح الصحيح)، برقم: (1032).
[6] - «الريح المرسلة»، د. خالد عبد العليم متولي.

27,فبراير 2017 الموافق 1,جمادى الآخرة 1438 867 مشاهدة

اترك تعليقك

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من الموقع